0

كلنا عارفين شخصية اخيل، و ممكن تعرفوها أكتر بأسم أكيليس.
كلنا شوفناه في فيلم Troy او انمي Fate/Aprocrypha.
لكن بعيدًا عن الجانب الواقعي للقصة، تعالوا نحكي قصته في الاساطير و الي اتذكرت في ملحمة الالياذه.

ما قبل ميلاد البطل

في يوم من الأيام، كان في امرأة جميلة جدًا إسمها ثيتيس.
و بجمالها بس كانت قادرة توقع في شباكها قلوب أعظم الآلهة: زيوس و بوسايدون.
و لما كان الصراع علي قلبها بدأ يشتعل بين الاتنين، بروميثيوس الجبار العظيم قالهم نبوءة:

إبن ثيتيس هيبقي أعظم من ابوه.

علشان كده قرر الاتنين -زيوس و بوسايدون- التراجع عن حبها.

شخصية Achilles من انمي Fate/Aprocrypha

لكن بعد فتره قصيرة، وقع في حبها الملك العظيم بيليوس “ملك المايرمدن”. و ثيتيس كذلك وقعت في حبه و تزوجوا و خلفوا أخيل.
لكن إثيتيس كانت عندها رغبة مشتعلة، إن أخيل يبقي بطل عظيم و أسطوري ،كانت عايزاه يبقي خالد زي الآلهة. و علشان كدة، خدته في رحله لنهر ستيكس ( النهر الي بيفصل عالم الموتي عن البشر ) و الي له القدره إنه يمنح الخلود.
و هناك بدأت تغمسه في مياه النهر ، لكن للاسف ثيتيس ملاحظتش إن كعب اخيل و الي كانت ماسكاه متغمسش في النهر. و بسبب كدة، مع إن أخيل بقي خالد زي الالهة، إلا إن كعبه بقي نقطة ضعفه الوحيدة. و في روايات أخري بتقول إنها قصدت كده علشان متدمرش بشريته.

البطل و حرب طروادة


لما بدأت بقي حرب طروادة، أخيل إنضم للحرب كقائد لخمسين سفينة.
و كل سفينه بتحمل خمسين محارب مايرميدون. و في رحلته لطروادة، مر علي جزيره مايسا. و الي كان بيحكمها محارب اسمه تيليفيوس.
تيليفيوس كان محارب عظيم حصل بينه و بين أخيل قتال ملحمي.
و في النهاية، إتصاب تيليفيوس إصابه دائمه ملهاش علاج.
لكن ساحرة قالتله

الي سببلك الاصابة هو بس إلي يقدر يعالجك.

علشان كدة، طلب تليفيوس من أخيل إنه يعالجه، مقابل إنه يعرفه إزاي يوصل لطرواده.
و بالفعل أخيل عالجه و تليفيوس نفذ الاتفاق.

من هنا بقي تبدأ ملحمة طرواده. لكن لما أجامينون، قائد الغزاة الاغريق، يخطف امرأة اسمها كريسيس، و الي كان والدها راهب من رهبان الاله ابولو ، أبولو يقرر يعاقبهم و يرسل عليهم الطاعون.


و بسبب الي حصل ده، أخيل شعر بالعار. تخلي عن الحرب، و طلب من والدته إنها تخلي زيوس ينصر الطرواديين؛ علشان يقدر يثبت نفسه في المعركة. و فعلا ينجح الطرواديين في صد هجمات الاغريق.
لكن تحصل المأساة، لما صديق أخيل يتقتل في المعركه بواسطة هكتور أمير طروادة؛ لمجرد إنه ظن إنه أخيل.
و بسبب موت صديقه؛ يشتعل غضب اخيل، و يرجع للحرب و يحارب هيكتور في مبارزه فرديه و يقتله. و كعقاب، يسحل جثته بطول الشاطيء.
و بالرغم إن موت أخيل لم يتم ذكره في الالياذه، الا إنه تم التنبوء بيه في أخر جمله قالها هيكتور قبل ما يموت.
باريس، أخو هيكتور الصغير، قدر يقتل البطل العظيم أخيرا عن طريق سهم مسموم مبارك من اله الشمس ابولو في كعب قدمه.
بعد كده تم حرق جثة البطل و نثر رماده بواسطة الاغريق…


Like it? Share with your friends!

0

What's Your Reaction?

hate hate
0
hate
confused confused
0
confused
fail fail
1
fail
fun fun
0
fun
geeky geeky
4
geeky
love love
19
love
lol lol
2
lol
omg omg
6
omg
win win
7
win
Mohamed Gamal Frank
كاتب و صانع محتوي مصري كتب العديد من المقالات علي جريدة الديوان الألكترونية و مجلة شخابيط و مؤثر في منصة باز

0 Comments

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format